اعجازعلمي من القرأن الكريم في الكرة الأرضية 21/04/2012

lundi 23 avril 2012





READ MORE - اعجازعلمي من القرأن الكريم في الكرة الأرضية 21/04/2012

يا أختنا في الله لا يغويك ذا الشيطان






READ MORE - يا أختنا في الله لا يغويك ذا الشيطان

الاعتزاز بالإسلام

mardi 17 avril 2012


الاعتزاز بالإسلام
رضا محمد السنوسي
ملخص الخطبة
1- عبودية المسلم لله شرف له. 2- اعتزاز عبد الله بن أم مكتوم. 3- شرف جليبيب بالإسلام. 4- عزة عمر وهو يستلم مفاتيح بيت المقدس. 5- ضرورة تنشئة أبنائنا على الاعتزاز بالدين.
الخطبة الأولى


أما بعد:
أحبابنا في الله: الإسلام هو الدين القيم الذي فيه صلاح البلاد والعباد، وهو أعظم المنن التي منّ بها الكريم الوهاب، وقد تكفل الله لمن سلكه بسعادة الدنيا والآخرة، فيه المبادئ السامية، والأخلاق العالية، والنظم العادلة. إنه الدين الذي ينبغي لنا أن نفتخر به، وأن نتشرف بالانتساب إليه، فمن لم يتشرف بهذا الدين ويفخر به ففي قلبه شك وقلة يقين.
إن الحق يخاطب حبيبه  قائلاً: وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْـأَلُونَ [الزخرف:44]. أي: شرف لك وشرف لقومك وشرف لأتباعك إلى يوم القيامة.
وممـا زادني شـرفاً وتيهـاً         وكدت بإخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي         وأن صيرت أحمد لي نبياً
إن الشرف أن تكون من عباد الله الصالحين، وأن تعمل الصالحات وتجتنب المحرمات.
إن الشرف أن تدعو لهذا الدين، وأن تتبع سنة خير المرسلين ، لقد أدرك سلفنا الأول عظمة هذا الدين، فقدموا أنفسهم وأموالهم رخيصة لهذا الدين.
لقد كان الإسلام هو شرفهم الأول وغاية آمالهم، فهذا عبد الله بن أم مكتوم – رضي الله عنه الذي يقول له النبي ((مرحباً بالذي عاتبني فيه ربي)) – لما أتى داعي الجهاد في سبيل الله، وارتفعت راية الإسلام، ونادى النفير للجهاد، فيقول له الصحابة: إنك معذور، أنت أعمى، وذلك لقوله تعالى: لَّيْسَ عَلَى ٱلاْعْمَىٰ [الفتح:17]. فيجيبهم: لا والله، والله يقول: ٱنْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً [التوبة:41].
فلما حضرت المعركة أعطوه الراية، وقالوا: إياك أن نؤتى من قبلك فقال رضي الله عنه: بئس حامل القرآن إن أتيتم من قبلي، فوقف مكانه حتى قتل، فكان قبره تحت قدميه رضي الله عنه وأرضاه.
وهذا فارس آخر من فرسان الإسلام العظام، الذين تربوا على يد محمد ، فقدموا للبشرية الشرف العظيم في انتمائهم للإسلام وتشرفهم به، إنه جليبيب رضي الله عنه، ذلك الصحابي الذي لم يكن يملك من الدنيا إلا الإيمان الذي ملأ قلبه، فأضاء له الدنيا.
جاء جليبيب إلى رسول الله ، فتبسم عليه الصلاة والسلام لما رآه، وقال: ((يا جليبيب أتريد الزواج))؟ فقال: يا رسول الله، من يزوجني ولا أسرة عندي ولا مال ولا دار ولا شيء من متاع الدنيا؟! فقال عليه الصلاة والسلام: ((اذهب إلى ذلك البيت من بيوت الأنصار، فأقرئهم مني السلام، وقل لهم: إن رسول الله  يأمركم أن تزوجوني))، فذهب وطرق عليهم الباب، فخرج رب البيت، ورأى جليبيباً، فقال له: ماذا تريد؟ فأخبره الخبر، فعاد إلى زوجته، فشاورها، ثم قالوا: ليته غير جليبيب، لا نسب ولا مال ولا دار، فشاروا الفتاة، فقالت: وهل نرد رسول رسول الله  فتزوج بها.
وحضر النبي  غزوة من الغزوات، فلما كتب لهم النصر قال النبي  لأصحابه: ((هل تفقدون من أحد))؟ قالوا: نعم، فلاناً وفلاناً وفلاناً، ثم قال ((لكني أفقد جليبيباً، فاطلبوه))، فطلب في القتلى، فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم، ثم قتلوه، فأتى النبي  فوقف عليه، فقال: ((قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه))، ثم وضعه على ساعديه، ليس له إلا ساعدا النبي ، ثم حفر له ووضع في قبره. [المسند: 4/422، مسلم: 4/1918].
فانظروا – رحمكم الله – إلى هذا الرجل الذي يفتخر به النبي ، ويضع ساعده الشريف وسادة له حتى يحفر له القبر إكراماً له، مع أنه من الفقراء في المال، لكنه من الأعزاء بالإسلام المتشرفين بالانتساب له.
إنهم عظماء؛ لأنهم عاشوا في كنف محمد .
واستمعوا إلى قصة عظيمة، إنها قصة عمر رضي الله عنه حينما خرج إلى القدس ليتسلم مفاتيح بيت المقدس – أسأل الله أن يعيده إلينا – يخرج عمر على حاله المعروفة، فيستعرض الجيش الإسلامي العظيم، ويقول قولته المشهورة: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله. ثم يقترب من أبي عبيدة فيعانقه، ويبكي طويلاً، فيقول عمر: يا أبا عبيدة، كيف بنا إذا سألنا الله يوم القيامة ماذا فعلنا بعد رسولنا ؟ فيقول أبو عبيدة: يا أمير المؤمنين، تعالى نتباكى، ولا يرانا الناس، فانحرفا عن الطريق والجيوش تنظر إليهما، فاتجها إلى شجرة، ثم بكيا طويلاً رضوان الله عليهم أجمعين.
ترى هل سأل أحد منا نفسه ماذا فعلنا بعد رسول الله ؟ هل حافظنا على سنته؟ هل اتبعنا ملته؟ ألم نفرط أو نضيع؟ ومع ذلك لا نرى فينا باكياً.
اللهم إنا نشكو إليك قسوة قلوبنا، فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
إخوة الإسلام أتباع محمد عليه أفضل الصلاة والسلام:
لقد عرف سلفنا – رضوان الله عليهم – أن الحياة إنما تصرف في مرضاة الله وطاعته، وأن عزهم في دينهم وتمسكهم به، وأن ارتباطهم إنما هو بالله الواحد الأحد.
حج هشام بن عبد الملك، فلما كان في الطواف رأى سالم بن عبد الله وهو يطوف وحذاؤه في يديه، وعليه ثياب لا تساوي ثلاثة عشر درهماً، فقال له هشام: يا سالم، أتريد حاجة أقضيها لك؟ قال سالم: أما تستحي من الله، تعرض عليّ الحوائج وأنا في بيت من لا يُعوز إلى غيره؟! فسكت هشام، فلما خرجا من الحرم قال له: هل تريد شيئاً؟ قال سالم: أمن حوائج الدنيا أو الآخرة؟ فقال: من حوائج الدنيا. فقال سالم: والله الذي لا إله إلا هو ما سألت حوائج الدنيا من الذي يملكها تبارك وتعالى، فكيف أسألها منك؟
إنه الإيمان الذي ربى القلوب على التعلق بالله والنزول في حماه والالتجاء إليه والاعتصام به.
إخوة الإسلام: هذه نماذج رائعة أذكرها لكم لكي يكون لنا فيها الأسوة والقدوة في التشرف بالإسلام، والاعتزاز به، والاعتماد على الله، والتوكل عليه، والسير على نهجه، والالتزام بسنة نبيه ، فاتقوا الله عباد الله، واعرفوا الإسلام حق المعرفة، واسلكوا طريقه تفلحوا وتسعدوا.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بالآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 
الخطبة الثانية

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً. .. أما بعد: 
إخوة الإسلام:
لكي ينشأ أبناؤنا على تعاليم الإسلام وشرائعه، يجب علينا أن نعظم شعائر الله في قلوبهم، يجب أن نربي أبناءنا على تعظيم الله بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، وأن نشعرهم بأن الخير من الله، ولا يدفع الشر سواه، وأن أمورنا إنما تكون بأمره سبحانه، فهو المتصرف كيف يشاء، وأن ننزل حاجاتنا به فهو المؤمل سبحانه، يأكل باسم الله، يخرج متوكلاً على الله، يدرس ابتغاء مرضاة الله.
كما يجب أن نعظم في قلوبهم القرآن الكريم حفظاً وتلاوة، ونشعرهم بعظمة هذا القرآن وما فيه من خير وسعادة.
ومما يجب أن يعظم في نفوسهم حب رسول الله ، وذكر سيرته وجهاده ورحمته وشفقته وشفاعته وإحسانه، وأنه الرحمة المهداة، وذلك بكثرة الصلاة والسلام عليه، وتقديم حبه على كل شيء.
إن المسئولية في هذا ملقاة على عواتق أولياء الأمور، فليتقوا الله في ذلك، وليحسنوا التربية حتى تخرج الثمار المباركة. اللهم وفقهم لما تحبه وترضى.
ثم صلوا على الحبيب المصطفى والنبي المجتبى، فقد أمركم بذلك مولانا في محكم التنزيل فقال: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
READ MORE - الاعتزاز بالإسلام

الى كل مسلم لا يصلي .. أتمنى أن يقرأ هذه السطور ...



الى كل مسلم لا يصلي .. أتمنى أن يقرأ هذه السطور ...

عذاب تارك الصلاة ... 



يوم القيامة : 
1 مادمت لا تصلي ستسحب على وجهك على جمر من النار. 
2.مادمت لا تصلي ينظرالله إليك بعين الغضب وقت الحساب فيقع لحم وجهك.
3.مادمت لا تصلي ستحاسب حساباً شديداً ويأمر الله بك إلى النار.



في القبر :
1.مادمت لا تصلي سيضيق عليك قبرك حتى تختلف أضلاعك.
2.مادمت لا تصلي سيوقد عليك قبرك وتتقلب على الجمر كل ليله وكل نهار.
3.مادمت لا تصلي فلك موعد مع ثعبان كل يوم خمساً فما زال يعذبك عن ترك صلاة الفجر حتى صلاة الظهر وما زال يعذبك عن ترك صلاة الظهر حتى صلاة العصر وهكذا.... بكل ضربة من هذا الثعبان تغوص في الأرض سبعين ذراعاً.... .....



عند الموت :
1.ما دمت لا تصلي ستموت ذليلاً. 
2.ما دمت لا تصلي ستموت جائعاً.
3.ما دمت لا تصلي ستموت عطشاناً ولوسقيت بحار الدنيا.




في الدنيا :
1.ما دمت لا تصلي ينزع الله البركة من عمرك . 
2.ما دمت لا تصلي ظلمة مستديمة في وجهك .
3.ما دمت لا تصلي كل عمل تعمله لاتؤجر عليه من الله .
4.ما دمت لا تصلي لايرفع دعاؤك الى السماء. 
5.مادمت لاتصلي لايقبل دعاء غيرك لك .
6. مادمت لاتصلي تمقتك الخلائق في دار الدنيا . . . .



فهل مازلت لاتصلي ... إلا متى الغفلة ؟؟؟؟؟؟؟
إستيقظ قبل فوات الأوان
READ MORE - الى كل مسلم لا يصلي .. أتمنى أن يقرأ هذه السطور ...

الزواج من نعم الله على المرء



الزواج من نعم الله على المرء، وهو من هدي المرسلين، وترك الزواج مخالف للهدي النبوي، لما أراد رجل ترك الزواج، قال له الرسول صلى الله عليه وسلم: "...وأتزوج النساء، ومن رغب عن سنتي فليس مني".

قد يستعجل الزوج باتخاذ القرار الخاطئ لقلة التجربة، ولو وجد ناصحاً، لجمع له شتاته، ودلَه على الطريق، وقد استفدت في بداية زواجي، ولا زلت أستفيد من تجارب الآخرين، وبين يديك أخي القارئ بعض الفوائد في العلاقة الزوجية.. قد تجد فيها بغيتك،والحكمة ضالتك، وإلا لن تعدم خيراً، فإضافة تجارب الآخرين لتجارب تقوي بصيرتك، والله من وراء القصد، إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت،وما توفيقي إلا بالله، عليه توكلت، وإليه أنيب:

1- أنت من بيئة، وتربية تختلف عن بيئة وتربية زوجتك، مالم يتنازل الطرفان عن بعض المواصفات التي يريدونها، لن يهنأ لهم عيش، والتنازل لا يخدش في الرجولة بل يزيدها رجولـة،"وماكان الرفق في شيء إلا زانه".

2- لابد من حصول بعض الأخطاء، لا تكن كالمجهر يكبر الصغائر،" وتغافل عن أمور إنه... لمـ يفز بالحمد إلا من غفل".

3- المرأة في الغالب تركز على اللحظة التي تعيـش فيها، تنسى الماضي إلا بالتذكير، استغل هذه اللحظة، لردم الخلافات السابقة، وتأسيس علاقة عاطفية متينة.

4- تغسل ثوبك، وتصلح أكلك، وتقضي وطرك، وتربي أولادك، وتصبر حتى يمل الصبر من صبرها، ألا تستحق أن تصبر على خطأ، أو زلـة حصلت منها.

5- من حقك مطالبتها بحقوقك إذا وفيت لها حقوقها، وإن كنت تتناوش حقوقها من بعيد، فمن العدل أن تغض الطرف.

6- عند الغضب، والفرح، والشهوة، يحصل خلل في التفكير، لا تَعِدْ، ولا تتوعـد، حتى لا تندم عندما يرجع عقلك لرشده.

7- لا تجعل توهمك بالعين، أو المس، أو السحر يقتل عليك سعادة اللحظة. لن يصيبك إلا ما كتب الله لك، الله خلقك للسعادة، لا للشقاء.

8- عندما يسيء لك مديرك، أو صديقك، ما ذنب الزوجة والأطفال أن يذوقوا مس سقرك، مشاكل العمل في العمل، مشاكل البيت في البيت، لا تخلط أوراقك.

9- اعرفي نفسية زوجك، اختاري الوقت المناسب للكلام، إياك، إياك، أن تراشقيه التهم واللوم، ضعي قلبك بين يدي الله، سيحميـك.

10- إذا غضبت اخرج من المنزل، وإذا غضبت زوجتك، دعها، حتى تعود المياه لمجاريها، وناقشها بحب، حتماً ستعتذر.

11- عندما تحب(الحب المعنوي) زوجتك، لا تتوارى من الناس، ولا تطأطئ رأسك قيل للرسول صلى الله عليه وسلم من أحب الناس إليك قال:" عائشة".

12- المرأة شر عند أهل الكنيسة، وعند الجاهلية "يتوارى من القوم من سوء ما بشر به"، وفي الإسلام كريمة.. يرفع الرسول الطفلة أُمامة بنت زينب أمام الناس وهو يؤمهم في الصلاة ليكسر قواعد الجاهلية الأولى، أنت على أي أساس تعاملها.؟!

13- أحسني الظن بزوجك ستعيشين هانئة، وستعاملينه بناءً على نظرتك الطيبة، قد يكون زوجك عانى من مشاكل في بداية حياته، ساعديـه على نفسه.

14- أذا لم نذهب اليوم، في الغد متسع، الصراع لن يقودنا للهدف.

15- شاور في مشاكل الزوجية، ذو الحكمة، الأمين،ولا تضع "سرك في بير" ، فالماء آسنة.

16- عند المشكلة لا ترم زوجتك عند أهلها، فالكير معلق، والنافخ مستعد، عالج الأمور، ثمـ ما شئت فافعل.

17- الشيء الذي لم تستطع تحقيقه، وتتمناه، لا تجبر أولادك على الحصول عليه، تعدد الخيارات أرحم لقلوبهم.

18- في العلاقة الزوجية لا تتعامل بذكاء، ولا داعي لفهم الأمور وهي طائرة، أو قبل أن تطير، المرأة تريد قلب، قلب، لا تريد عقل.

19- خذ زوجتك ليلة الزواج من كل سنة، واختاروا المكان الهادئ، واجلسوا لحظة مصارحة بحب، ماذا حققتوا؟ ، وماذا تريدون؟ ، وضعوا الخطة السنوية القادمة. كما قلت: بحب.

20- لن تكون زوجتك مثل زوجة عمر رضي الله عنه، فلا داعي لكويها بالمواعظ، عش عصرك، أرض بزوجتك كما هي، ستنعم بالأمان.

21- لا تظن أنك وحدك الذي تحصل له مشكلة زوجية، الرسول صلى الله عليه وسلم وقعت له مشاكل زوجية، وعالجها بحكمة.

22- الوالدين لهم حق كبير عليك، ومهما بذلت لن توفيهم حقهم، ولكن ظلم الزوجة ليس من حقوق الوالدين.

23- زوجتك عندما تضع الأكل أمامك في الغالب تنتظر قليلاً، تريد أن تسمع منك كلمة ثناء، أطلق عنان لسانك بالمدائح.

24- الزوجة تعاني في الغالب من كثرة نصائح زوجها، تذكّر عندما تشتكي لك فهي لا تريد نصيحة،بل تريد من يستمع لها.
ما عدت أذكر والحرائق في دمي....كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنـده... وكأنني... طفل أعـادوه إلى أبويـه
25- عش كما أنت، أنت لست في ثكنة أوامر ونواهي، "خذ العفو"، وعش بعفوية.

26- عندما تخطئ زوجتك في السوق، أو في مجلس، لا تعاتبها أمام الآخرين، عليك بنصائح السر، عَرِفْ بعضه، وأعرض عن بعض.

27- بدلا من أن تكتم في قلبك وتحمله ما لا يحتمل من الهموم، تصرفات أنت لا تعرف لها سببا تصدر من شريك الحياة، لماذا لا تتصارحان، وتتحاوران، الحوار يقرب وجهات النظر..ويغلق فوهة البركان الثائر.

28- عند الغضب أو أثناء الحوارات..المشاكل والعيوب الماضية..دعها مدفونة في مقبرة النسيان،، لا تحيي الموتى..

29- في بداية الحياة الزوجية لا تسمع إلا للجمال فهو المتحدث الرسمي.. والعطور تملأ المكان، والملائكة تحف البيت لتصعد بالكلم الطيب إلى السماء..والخطأ مغفور..ما أجمل هذه الحياة .. استمر عليها..وحتى لو كنت على الأرض الآن فبإمكانك التحليق مرة أخرى ..تخلص من العلائق الأرضية ...وحلق.

30- هناك عمل، وهناك عامل،،في المعالجة للأخطاء ركز على أن شريك الحياة ليس سيئا، وإن كان التصرف سيئا..عالج التصرف فقط..دون نقد للشخص بأكمله..قال الرسول صلى الله عليه وسلم لخالد لما أخطأ في عمل:" اللهم إني أبرأ إليك مما عمل خالد" تبرأ من العمل، وليس من العامل، فهو سيف الله سله على أعدائه.

31- أثناء الخياطة لأي قطع في حياتك الزوجية..لا توسع القطع بأن تمزق علاقاتك الأخرى بأن تسب القبيلة أو الأهل أو تدخل شخصا آخر في سبابك وشتائمك..انشغل في خياطة القطع الصغير..وأكمل مشوار الحياة...أخشى أن تقع في قطع لا تنفع معه أي خياطة.

32- لا تدخلين في المقارنات لتعيشين هانئة..بيتك فيه من الجمال ..وزوجك فيه من الخير..وأطفالك فيهم من الصلاح..وعندك أشياء لا توجد عند غيرك من البشر..المقارنات مع الآخرين هي باب شر..إذا فتح..ستغادر السعادة قلبك..

33- "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"..عندما تشعر بأن الملل قد غطى حياتك الزوجية، فعليك بالتغيير..غير أولا من نفسك، وتفكيرك..غير من أصدقائك..غير في طريقة نومك..غير في طريقة أكلك..أضف البرنامج الرياضي لحياتك..ارسم البسمة في بيتك..غيّر.

34- ليس من الضروري أن تنتصر أيها الزوج في كل معركة زوجية..ليس من الضروري أن تفوزي أيتها الزوجة في كل لعبة زوجية..انتصرا جميعا..وفوزا جميعا..والعبا دون تدخل الحكم..ودون أي كرت يعكر جمال اللعبة..حافظا على الحب.. "الحب هو اللعبة الوحيدة التي يشترك فيها اثنان يكسبان معا أو يخسران معا"..

35- سوء الظن، التفتيش، المراقبة...أبواب الشيطان.. يدخل من خلالها إلى البيوت الآمنة،، ليزرع الفتنة..وليوقد نار المشكلة..ولا تنطفئ إلا بالفراق.. عندها ينام الشيطان قرير العين..أغلق أبواب الشيطان..وتحصن بأسوار الإيمان بالله.

36- ساعات طويلة في البيت متقابلان لا يتكلمان لو وقعت إبرة على الأرض لأحدث دويا..زوجة مشعلة الفرحة بكلماتها الجميلة لصديقاتها، زوج لو غاب عن رفقائه لفقدوه ولبحثوا عنه كما بحث الإخوة عن يوسف..لماذا هذا الصمت القاتل في البيت؟..من أحق الناس بأن يستنشق عطرك، ويسعد بصحبتك..فكر لو قليلاً..
يا من يفكر في صمت ويتركني...في البحر أرفع مرساتي وألقيها
ألا تراني ببحر الحـب غارقـة...والموج يصنع آمالي ويرميهـا

37- السعادة..الشقاء.. أكثر الكلمات ترديداً..البحث عن الأولى..والهرب من الأخرى....هل هناك سعادة مطلقة؟..أو شقاء مطلق؟..أو أن التفكير..هو من يشعرك بالسعادة تنظر بفأل..وتعيش على أمـل.." السعيد هو الذي يحمل طقسه معه لا يهمه إن كانت السماء صحوا أو مطرا".

38- أيتها الزوجة..هل أنت أم الزوج؟ ما بالك تلبسين ثياب الأم صاحبة الستين سنة! أين رائحة عطرك الجذابة لزوجك الذي أزكمت أنفه رائحة الأدوية التي تحملينها من غرفة لأخرى..أين حديثك العذب الشيق ..فقد حفظ الزوج حديث الحي كاملا ويريد حديثك أنتِ..عيشي عمرك..أنت زوجة..وتبقين جميلة ما حافظتي على جمالك.

39- للأسف قد تبتلى أيها الزوج أيتها الزوجة بشريك لا يقدر..لا يراعي ظروفك..لا يحترم مشاعرك..لا تستعجل..قد تكون حياتك عبارة عن ليل شديد السواد..قد تعيش في نفق مظلم..قد تطير الرياح الهناء من عيشك..لا تستعجل..وتفائل.. شدة الليل مؤذنة بالإصباح..وفي آخر النفق يشع النور..والرياح بشرى بين يدي رحمة الله ينزل الماء ويخرج من كل الثمرات.. كذلك يعيد الله الحياة.. لعلكم تذكرون.

40- كل يريد الفراغ إلا الفارغين..الفراغ نعمة لمن استثمرها..زد من رصيد ثقافتك في فراغك ..اقرأ.. اقرأي.. هناك العديد من الكتب التي تهتم بالحياة الزوجية..والعديد من المواقع التي تساعدك على تجاوز المشاكل..قد يرشدك الكتاب إلى كلمتين خفيفتين..تزيدان من ارتباطكما..ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن هذه الكلمات التي تزيد الترابط وتقوي الأواصر وتضم العائلة بعد الفرقة..اقرأ.

41- لما كانت الكلمات ثمينة كانت قليلة كقلة المجوهرات..ولما رخصت صارت كثيرة ككثرة الخرداوات..أنت في عصر كثر فيها الكلام..والناصحون ينادونك من كل مكان هيت لك..احذر من نصائح أولئك الذين كانت تجربتهم الزوجية فاشلة..حتى لو غلقوا الأبواب..وتكلموا بالهمس.. معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي..

42-أيها الزوج: إذا كانت حياة المرأة لوحة، لماذا لا ترسم فيها أجمل أيام حياتها.

43- عندما ترقى الجبل وتجر العربة الخاصة بك، سيكون الأمر صعباً..ومن الأصعب أن تجر العربات الخاصة بأهلك من زوجة وأطفال..والأشد صعوبة أن الحبل الذي تجر به كل هذه العربات رقيق..هذه هي صورة الإكراه..أن تكره نفسك على شيء فأنت كمن يجر العربة إلى أعالي الجبال..وأن تكره أهلك فأنت كمن يجر عرباتهم مع عربتك إلى القمة..ستكون الحياة صعبة عليك وثقيلة جداً، وتكون الحياة مملة على أي شخص يقاد لا رأي له ولا تفكير إنما هو آلة.. ومن المحتمل أن ينقطع الحبل في أي وقت ثم تنطلق العربات لا تردها إلا الهاوية .. وحينها ستقلب كفيك على ما أنفقت..ولن تجد للندم أصابع لتعضها فهو مبتور الأيدي من كثرة ما عُضت..خذ الأمور بالإقناع..فالدين مع أهميته لم يجعله الله إكراها..ومن المؤكد أن رأيك ليس بأهمية الدين."وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه"

44- "الرجال قوامون على النساء"، القوامة ليست على عقلها..لو كان كذلك لكلفت أنت عنها..ولرفع عنها التكليف بمجرد الزواج..قوامون تعني الحماية للزوجة وذلك" بما فضل الله بعضهم على بعض"، وتعني الإنفاق عليها"وبما أنفقوا من أموالهم"..الزوج رب البيت..وليس رب الزوجة..لك الرأي المتعلق في شؤون البيت..أما الأمور المتعلقة بشؤونها ولا تمس الحياة الزوجية بسوء فليس من شأنك، لذلك منذ البداية أحسن الاختيار وعليك بـ الصالحات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله..

45- من الأشياء الجميلة الغياب القصير عن بعضكما كي يزداد الشوق..ويتجدد الهواء..ولكن لا تطل الغياب خاصة إذا كان الشريك الآخر متيم فيك..يستنشق رائحتك مع كل نسمة..ويرى صورتك في كل طيف..
ارجـع إلي...فإن الأرض واقفـة...... كأنما الأرض فرت من ثوانيها
ارجـع...فبعدك لا عقد أعلقـه...... ولا لمستُ عطوري في أوانيها
ارجع كما أنت صحوا كنت أو مطرا... فما حياتي أنا إن لم تكن فيها.

46- إذا كنت زوجة ثانية فمن الطبيعي أن يكثر عليك الكلام وخاصة إذا كنت محبوبة عند زوجك، هوني عليك.. فالكلام يبقى رخيصا إلا إذا أدخل دائرة الاهتمام.. وللقلب طاقة لا تحمليه أكثر..وانشغلي بما يعود عليك وعلى أولادك بالخير.. قالت أم عائشة لعائشة رضي الله عنهما لما أتتها مشتكية لها من حادثة الإفك: "يَا بُنَيَّةُ هَوّني على نفسك الشَّأن فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبها ولها ضرائر إِلاَّ أَكْثَرْن عليها"..

47- من صفات الكريم أنه عندما يشكر يزيد في العطاء..املئوا بيتكم بالشكر أيها الكرماء..أشكري زوجك ..أشكر زوجتك ..صنعتما لبعضكما الكثير...أشكرا الله..فهو أحق من شكر.. وابشرا بالزيادة.." وإذْ تأذَّن ربّكم لئن شكَرتم لأزيدنكم"

48- من جمال الجمال أن الله يحبه..الجمال يسر الناظر..من حقك إيها الزوج أن تتجمل لك الزوجة..فخير النساء من تسر الزوج إذا نظر..ومن حقها أن تتجمل لها، قال ابن عباس:"إن أحب أن أتجمل لزوجتي كما أحب أن تتجمل لي"

49- الشخص عندما يعتاد على رؤية منظر يمله..ولا يشيد به..وقلما يذكر محاسنه..والشيء الغريب محل اهتمام..في الغالب مدحك لامرأة أخرى أمام زوجتك إشارة إلى فقدك هذا الشيء فيها..وكذلك المرأة التي تمدح تصرفا آخر في رجل غير زوجها دلالة على فقد هذا الشيء في حياتها..ولو تعودتما وجوده لما لفت الانتباه..لذلك من الأفضل ألا توقظا أسد المشكلة في حياتكما.. فلا تمدح أي امرأة أمام زوجتك..ولا تمدحي أي رجل أمام زوجك..ركزا على ما تريدان دون ذكر للأشخاص..والإشارة تكفي البصير..

50- اعتذارك من زوجتك أو طفلك عندما تخطئ عليهما يرفع قدرك..ويعلي شأنك..الخطأ ليس عيبا..بل العيب في المكابرة على عدم الاعتذار.

51- وسائل كثيرة تقربنا إلى الله تعالى..الزوج وسيلة توصل إلى الله..والزوجة وسيلة تقرب من الله..اغرسا الحب في قلوبكما..وازرعا الأمل في حياتكما..وستأكلون الثمرة أنتم وأطفالكم..حتى الأرض ستفرح بكم..والطير يغني لكم..وتكونون أمانا لمخلوقات الله.."مامن مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة"

52- لا تبغض زوجتك ولو كان فيها أخلاق أنت تبغضها.. انظر في العين الأخرى .. هناك أخلاق فيها أنت تحبها..قال الرسول صلى الله عليه وسلم" لا يفرك(يبغض) مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر"

53- المرأة تحب التفاصيل..والرجل على العكس..رجل يتضايق من حديث زوجته لكثرة التفاصيل..امرأة تتضايق من زوجها لأنه يتحدث دون تفصيل.. تتعب نفسها ويأكلها القلق لأن الزوج لم ينتبه للإضافة التي فيها.. وهو مستغرب من صدود زوجته دون مبرر..أيها الزوج ركز..وتأمل..ودقق..وأثن على ماجد فيها وإن كنت تراه صغيرا....أيتها الزوجة: لا تغضبي فالزوج لم ينتبه لجديدك..نبهيه واعذريه.. واستمري في التجديد..

54- عندما تحب لا تشترط..الحب كالهواء والشروط تلوثه..ميزة في الأطفال أنهم يحبونك دون شروط أو قيود..يحبونك أنت بكل ما فيك..كذلك أنت كن كالشمس وانشر أشعة حبك على أرجاء أرضك التي تسكنها..كن كالغيث وأمطر حبا يروي عطش القلوب..
وما أنا بالباغي على الحب رشوةً ...ضعيف هوى يبغى عليه ثوابُ..
أنا أحبك فوق المــاء أكتبهـا...وللعناقيد والأقداح أسقيهـا..

55- زوج يشتكي من زوجته..زوجة تشتكي من زوجها..كل يريد تغيير الآخر..هلا سألت نفسك قد تكون أنت السبب في هذه المشكلة التي تشتكيها..فغير نفسك يتغير شريك الحياة..

56- لو كنت شريكا لصاحب بستان وتخالفتما..فليس للأزهار ذنبا بأن تسقيها السم..أو تخلعها من الجذور..كذلك عندما تتخاصم مع زوجتك..ليس للأطفال ذنب أن يسقوا سم الخصومة..أو تخلع الفرحة من قلوبهم..دعوهم للبراءة يستمتعون بأيامها ولياليها..لماذا يعاقبون على ذنب لم يفعلوه..دعوهم للهواء..دعوهم للنقاء..فالأنهار الصغيرة لا تتحمل كدر المحيطات..دعوهم..

57- "السفر قطعة من العذاب"..عندما يسافر زوجك..ويتصل ليطمئن على البيت لا تكوني أنت قطعة من العذاب أيضا..طمنيه أن الأمور بخير..وانقلي له أجمل الأخبار ..وأجلي الأخبار السيئة وغير الضرورية إلى عودته.. المرأة الحكيمة قطعة من رحمة وبركة من رزق بها فرحمة اللَّه وبركاته عليكم أَهل البيت..

58- حافظ على الصلاح..فصلاحك سبب في صلاح أهلك..والله يحفظ ذرية الصالح في حياته وبعد موته.." وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك"
رأيت صلاح المرء يصلح أهله ... ويعديهم داء الفسـاد إذا فسـد
يعظم في الدنيا بفضل صلاحه ... ويحفظ بعد الموت في الأهل والولد

59- لو دخلت أيها الزوج في قلب زوجتك قبل أن تدخل عليها في العش الزوجي لسمعت القلب ينبض بـــ:
أتيتك والمنى عندي....بقايا بين أحضاني
ربيع مات طائره.....على أنقاض بستان
رياح الحزن تعصرني..وتسخر بين وجداني
أحبك واحة هدأت..عليهـا كل أحزاني
أحبك نشوة تسري.. وتشعل نار بركاني
أحبك أنت يا أملا.. كضوء الصبح يلقاني
هل فعلا كنت الأمـــل، ولقيتها كضوء الصبح وبددت الظلام من حياتها، أم أنك رياح حزن أطفأت بقايا شموعها التي كانت تؤنسها في غربة روحها؟؟!

60- عليك بالدعاء.. يقول كنت أعيش في شقاء، لم أفهمها، ولم تفهمني، وكنت أسأل الله أن يألف بين قلبي وقلب زوجتي، والآن أعيش في أهنأ عيش، أدامه الله.
"وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"

مرضي بن مشوّح
المصدر: موقع البيت السعيد

READ MORE - الزواج من نعم الله على المرء

ترك الصلاة كسلاً


ترك الصلاة كسلاً  
السؤال :
إذا لم أصل بسبب الكسل فقط فهل أعتبر كافراً أم مسلماً عاصياً ؟

الجواب :
الحمد لله

قال الإمام أحمد بتكفير تارك الصلاة كسلاً وهو القول الراجح والأدلة تدل عليه من كتاب الله وسنة رسوله وأقوال السلف والنظر الصحيح  الشرح الممتع على زاد المستنقع 2/26
والمتأمل لنصوص الكتاب والسنة يجد أنها دلت على كفر تارك الصلاة الكفر الأكبر المخرج من الملة ، فمن أدلة القرآن :
قول الله تعالى : " فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين " التوبة / 11
ووجه الدلالة في هذه الآية أن الله تعالى اشترط لثبوت بيننا وبين المشركين ثلاثة شروط : أن يتوبوا من الشرك وان يقيموا الصلاة وأن يؤتوا الزكاة فإن تابوا من الشرك ولم يقيموا الصلاة ولم يؤتوا الزكاة فليسوا باخوة لنا ، وإن أقاموا الصلاة ولم يؤتوا الزكاة فليسوا باخوة لنا ، والأخوة في الدين لا تنتفي إلا حين يخرج المرء من الدين بالكلية فلا تنتفي بالفسوق والكفر دون الكفر .
وقال تعالى أيضا : " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا " ووجه الدلالة : أن الله قال في المضيعين للصلاة المتبعين للشهوات : ( إلا من تاب وآمن ) فدل على أنهم حين إضاعتهم للصلاة واتباع الشهوات غير مؤمنين .
وأما دلالة السنة على كفر تارك الصلاة فقوله صلى الله عليه وسلم : " إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " رواه مسلم في كتاب الإيمان عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم .
وعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر " رواه احمد وابو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه . والمراد بالكفر هنا الكفر المخرج عن الملة لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الصلاة فصلا بين المؤمنين والكافرين ومن المعلوم أن ملة الكفر غير ملة الإسلام فمن لم يأت بهذا العهد فهو من الكافرين .
وفيه من حديث عوف بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ويصلون عليكم وتصلون عليهم ، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم " . قيل يا رسول الله أفلا ننابذهم بالسيف قال : " لا ما أقاموا فيكم الصلاة "
ففي هذا الحديث دليل على منابذة الولاة وقتالهم بالسيف إذا لم يقيموا الصلاة ولا تجوز منازعة الولاة وقتالهم إلا إذا أتوا كفرا صريحا عندنا فيه برهان من الله تعالى ، لقول عبادة بن الصامت رضي الله عنه : " دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعناه فكان فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله قال : إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان " متفق عليه ، وعلى هذا فيكون تركهم للصلاة الذي علق عليه النبي صلى الله عليه وسلم منابذتهم وقتالهم بالسيف كفرا بواحا عندنا فيه من الله برهان .
فإن قال قائل : ألا يجوز أن تحمل النصوص الدالة على كفر تارك الصلاة على من تركها جاحدا لوجوبها ؟
قلنا : لا يجوز ذلك لأن فيه محذورين :
الأول : إلغاء الوصف الذي اعتبره الشارع وعلق الحكم به فإن الشارع علق الحكم بالكفر على الترك دون الجحود ورتب الأخوة في الدين على إقام الصلاة دون الإقرار بوجوبها لم يقل الله تعالى : فإن تابوا وأقروا بوجوب الصلاة ، ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم بين الرجل وبين الشرك والكفر جحد وجوب الصلاة . أو العهد الذي بيننا وبينهم الإقرار بوجوب الصلاة فمن جحد وجوبها فقد كفر . ولو كان هذا مراد الله تعالى ورسوله لكان العدول عنه خلاف البيان الذي جاء به القرآن ، قال الله تعالى : " ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء " النحل / 89 ، وقال تعالى مخاطبا نبيه : وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم " النحل / 44 .
المحذور الثاني : اعتبار وصف لم يجعله الشارع مناطا للحكم فإن جحود وجوب الصلوات الخمس موجب لكفر من لا يعذر بجهله فيه سواء صلى أم ترك ، فلو صلى شخص الصلوات الخمس وأتى بكل ما يعتبر لها من شروط وأركان وواجبات ومستحبات لكنه جاحد لوجوبها بدون عذر له فيه لكان كافرا مع أنه لم يتركها . فتبين بذلك أن حمل النصوص على من ترك الصلاة جاحدا لوجوبها غير صحيح ، والصحيح أن تارك الصلاة كافر كفرا مخرجا من الملة كما جاء ذلك صريحا فيما رواه ابن أبي حاتم في سننه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تشركوا بالله شيئا ولا تتركوا الصلاة عمدا فمن تركها عمدا متعمدا فقد خرج من الملة " . وأيضا فإننا لو حملناه على ترك الجحود لم يكن لتخصيص الصلاة في النصوص فائدة فإن هذا الحكم عام في الزكاة والصيام والحج فمن ترك منها واحدا جحدا لوجوبه كفر إن كان غير معذور بجهل .
وكما أن كفر تارك الصلاة مقتضى الدليل السمعي الأثري فهو مقتضى الدليل العقلي النظري فكيف يكون عند الشخص إيمان مع تركه للصلاة التي هي عمود الدين وجاء في الترغيب في فعلها ما يقتضي لكل عاقل مؤمن أن يقوم بها ويبادر إلى فعلها وجاء من الوعيد على تركها ما يقتضي لكل عاقل مؤمن أن يحذر من تركها وإضاعتها ؟ فتركها مع قيام هذا المقتضى لا يبقى إيمانا مع الترك .
فإن قال قائل : ألا يحتمل أن يراد بالكفر في تارك الصلاة كفر النعمة لا كفر الملة أو أن المراد به كفر دون الكفر الأكبر فيكون كقوله صلى الله عليه وسلم : " اثنتان بالناس هما بهما كفر ، الطعن في النسب والنياحة على الميت " ، وقوله : " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر " . ونحو ذلك ؟
قلنا هذا الاحتمال والتنظير له لا يصح لوجوه :
الأول أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الصلاة حدا فاصلا بين الكفر والإيمان وبين المؤمنين والكفار يميز المحدود ويخرجه من غيره . فالمحدودان متغايران لا يدخل أحدهما في الآخر .
الثاني : أن الصلاة ركن من أركان الإسلام فوصف تاركها بالكفر يقتضي أنه الكفر المخرج من الإسلام لأنه هدم ركنا من أركان الإسلام بخلاف إطلاق الكفر على من فعل فعلا من أفعال الكفر .
الثالث : أن هناك نصوصا أخرى دلت على كفر تارك الصلاة كفرا مخرجا من الملة فيجب حمل الكفر على ما دلت عليه لتتلاءم النصوص وتتفق .
الرابع : أن التعبير بالكفر مختلف ففي ترك الصلاة قال : " بين الرجل وبين الشرك والكفر " فعبر بأل الدالة على أن المراد بالكفر حقيقة الكفر بخلاف كلمة : كفر - منكّرا - أو كلمة : كَفَرَ بلفظ الفعل فإنه دال على أن هذا من الكفر أو أنه كفر في هذه الفعلة وليس هو الكفر المطلق المخرج عن الإسلام .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب ( اقتضاء الصراط المستقيم ) ص70 طبعة السنة المحمدية على قول الرسول صلى الله عليه وسلم : اثنتان في الناس هما بهما كفر " . قال : فقوله هما بهما كفر أي هاتان الخصلتان هما كفر قائم بالناس فنفس الخصلتين كفر حيث كانتا من أعمال الكفر وهما قائمتان بالناس لكن ليس كل من قام به شعبة من شعب الكفر يصير بها كافرا الكفر المطلق حتى تقوم به حقيقة الكفر ، كما أنه ليس كل من قام به شعبة من شعب الإيمان يصير بها مؤمنا حتى يقوم به أصل الإيمان وحقيقته . وفرق بين الكفر المعرف باللام كما في قوله صلى الله عليه وسلم : " ليس بين العبد وبين الكفر أو الشرك إلا ترك الصلاة " وبين كفر منكر في الإثبات . انتهى كلامه رحمه الله .
فإذا تبين أن تارك الصلاة بلا عذر كافر كفرا مخرجا من الملة بمقتضى هذه الأدلة كان الصواب فيما ذهب إليه الإمام أحمد وهو أحد قولي الشافعي كما ذكره ابن كثير في تفسير قوله تعالى : " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلوات واتبعوا الشهوات " مريم الآية 59 وذكر ابن القيم في كتاب الصلاة أنه أحد الوجهين في مذهب الشافعي وأن الطحاوي نقله عن الشافعي نفسه .
وعلى هذا قول جمهور الصحابة بل حكى غير واحد إجماعهم عليه ، قال عبد الله بن شقيق كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة . رواه الترمذي والحاكم وصححه على شرطهما . وقال اسحاق بن راهويه الإمام المعروف صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا أن تارك الصلاة عمدا من غير عذر حتى يخرج وقتها كافر ، وذكر ابن حزم أنه جاء عن عمر وعبد الرحمن بن عوف ومعاذ بن جبل وأبي هريرة وغيرهم من الصحابة وقال لا نعلم لهؤلاء مخالفا من الصحابة . نقله عنه المنذري في الترغيب والترهيب وزاد من الصحابة : عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس وجابر بن عبد الله وأبي الدرداء رضي الله عنهم . قال : ومن غير الصحابة أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وعبد الله بن المبارك والنخعي والحكم بن عتيبة وأيوب السختياني وأبو داود الطيالسي وأبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وغيرهم أهـ . والله اعلم .
المرجع : رسالة في حكم تارك الصلاة للشيخ محمد بن صالح العثيمين

READ MORE - ترك الصلاة كسلاً

هذه الرسالة وصلتني فما ردكم



هذه الرسالة وصلتني فما ردكم 

الان على برنامج شفاء ورحمة ...

أنا يا شيخ فتاة أبلغ من العمر 20 عاماً قد من الله علي بلبس النقاب مند مدة و كنت متحمسة جداً لطلب العلم و تقوية إيماني,لكن المشكلة أني بعد التزامي بفترة بدأت تتكون عندي أفكار و وساوس كثيرة حول العقيدة تجر بي نحو الكفر والعياذ بالله و خاصةً عند مشاهدة برنامج ديني أو قراءة كتاب ديني و عند الصلاة...و أنا أحاول في كل مرة دفعها لكنها تعود مرة أخرى و أنا يا شيخ أتعب كثيراً في دفعها لدرجة أشعر فيها بألم شديد في كتفي الأيمن و أحيانا يتحول الألم أسفل الظهر.أرجوك يا شيخ أن تساعدني و تنصحني بعلاج لحالتي هذه.والله اني يا شيخ أصبحت اتعذب كثيراً أثناء قيامي بعبادتي و لم أعد أشعر برغبة في التعلم منذ اصابتي بهذه الحالة و أحياناً أشعر بأني سأفقد عقلي بسبب هذه الوساوس.أرجو منك يا شيخ أن ترد علي في القريب العاجل لأني بحاجة اكييدة و شديدة جدا للعلاج و جازاك الله الجنة.
READ MORE - هذه الرسالة وصلتني فما ردكم